هل ستتناول الكعك .. أم ستستمر في أكل الحلوى؟

بلغ سن الرشد ..

هناك محاولات مستميته  ممن حوله لإقناعه بتناول الكعك ..

الجميع يردد نفس الجملة  “لديك المال اللازم, ماذا تنتظر؟”

لكن .. هل المال كل شيء؟

 تعوَد على أكل الحلوى لأكثر من 20 سنة .. فأصبحت مجرد فكرة التغيير لـ نمط حياته تخيفه ..

حاولوا إزالة خوفه بإخباره بـ جمال شكل الكعكة ولونها ..

 أخبروه بأن الجميع يتحدث عن مذاقها .. وأنها سـ تكون – حسب رؤيتهم –  مصدر سعادته ..

لذلك .. عليه أن يتحلى بالإيمان – كما يقولون –  ويثق في اختيارهم ..

كانت محاولة بائسة .. ما زالت هذه الخطوة تخيفه ..

هو يؤمن باختلاف الأذواق .. ما يرونه مناسباً ليس بالضرورة أن يناسبه ..

سيدفع كل ما يملك من أجل هذه الكعكة .. سـ يتناولها وحده .. لذلك ليس هناك مجال للخطأ .. وحده سـ يتحمل تبعات قراره ..

حاولوا إقناعه بطريقة أخرى .. أخبروه بإمكانية ذهابه لـ محل الكعك – مرة واحدة –  ورؤية الكعكة بنفسه ..

“سنراقبك من بعيد, انظر للكعكة, وإن كنت محظوظا سيسمح لك صاحب المحل بنظرة مطوَلة, لكن تحت ناظريه بكل تأكيد”

هكذا قالوا له ..

أصبح في حيرة من أمره .. هي نظرة واحدة فقط .. سـ تحدد مصير حياته ..

متوقع منه في دقائق معدودة أن يكون سريع البديهة .. أن يخمِن مذاق الكعكة  ويتخذ قراره بناءً على شكلها الخارجي ..

الجدير بالذكر أن رفضه للشراء في هذه النقطة قد يؤدي لغضب صاحب المحل .. و ربما احتقار مجتمعه له .. مما زاد من مخاوفه ..

سيتناول هذه الكعكة كل يوم في حياته ..  لذلك كان يتسائل .. هل الشكل الخارجي كل شيء؟

من ماذا تتكون؟ كيف تم صنعها؟ أليس من الممكن أن بعض مقاديرها قد تسبب له الحساسية؟ ..

مجتمعه يضج بحالات “التسمم” .. لذلك لا يريد ان يترك المسألة للصدفة ..

ثم استطرد في التساؤل ..

ماذا عن الكعكة؟ أليس من حقها معرفة المزيد عمن سيتناولها؟ عن طريقة أكله و تقطيعه لها .. هل ستؤلمها؟ هل تناسبها؟

تم اتهامه بالجنون .. في مجتمعه الكعكة هي مجرد سلعة لا يحق لها معرفة الزبون عن قرب حتى يدفع المبلغ كاملاً ..

أخبرني قصته وهو لا يزال حائراً في أمره ..

هو يبرر مخاوفه من هذه الخطوة بأنه يعتبرها مغامرة .. ويعتقد أن التغاضي عن مثل هذه المخاوف قد تؤدي لعزوف الكثير عن تناول الكعك وتكدسه في المحلات .. وأن استمرار معاملتنا للكعكة بأنها مجرد سلعة أهم ما فيها هو مظهرها الخارجي قد يزيد من حالات “التسمم” ..  

لكن على النقيض من ذلك كله .. هناك من يسخر من طريقة تفكيره .. يتهمه بتجاوز الحدود المتعارف عليها .. و يعتبر مخاوفه بأنها مجرد دلالات على ضعف في إيمانه ..  

 

 

 

مهتدى المزعل

 16/03/2012

    

 

Advertisements

4 thoughts on “هل ستتناول الكعك .. أم ستستمر في أكل الحلوى؟

  1. Sarah says:

    قصة مبطنة تحمل في طياتها الكثير من المعاني و الأفكار لتأملها ، علّ مجتمعنا يعيد صياغة مفهوم ” تناول الكعك ” ،فجمال الكعك و لذته ليس سبب كافياً لشرائه و تجربته

    فكر جميل و قلم رائع
    موفق أخي

    • مهتدى says:

      فعلًا .. مفهوم “تناول الكعك” في مجتمعنا خاطئ بكل المقاييس، وهو من اهم اسباب حالات “التسمم” المنتشرة.

      اتفق معكِ. الجميع يعتقد ان جمال الكعك والشكل الخارجي كفيل بنجاح كل شيء.

      شكرًا لمروركِ ساره

  2. sarah shahid says:

    قصتك تلك تستحق الطرح فعلاً في مجتمع اختلطت فيه الأفكار وتشوهت المفاهيم
    فمفهوم “تناول الكعك” قد أضحى مفهوماً تجارياً أكثر منه قدسياً
    وقد غطت المعتقدات طعمه اللذيذ
    فلم ينبنا غير “التسمم”

    • مهتدى says:

      صدقتِ ساره. هذا المفهوم أصبح مشوهًا بشدة في مجتمعاتنا. أغلبها عادات لا تمت للدين بصلة تسببت في بناء مجتمع يضج بحالات “التسمم”. آمل ان تتغير الأمور.

      شكرًا لمروركِ ساره

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s