اسم بنت هز مجتمع بأكمله ..

بحسب علماء الاجتماع فإن اي تغيير في المجتمع تتم مجابهته ومقاومته في بدايته. وبحسب الباحثة في علم النفس إليزابيث كوبلر فإن طبيعة الانسان مجبولة على الاطمئنان ورفض التغيير وعند مصادفته لأي تغيير في حياته سيدخل لا إراديا في سلسلة من ردات الفعل تبدأ بالصدمة و الرفض، الغضب، التفاوض، الاحباط، ثم القبول في النهاية.
إذاً محاربة التغيير هي ظاهرة طبيعية في اغلب المجتمعات، لكن ما يعاب على مجتمعنا هو البطء في الانتقال من ردة فعل الى أخرى والمبالغة في الرفض بمواضيع أعتبرها ساذجة.

التغيير الكبير الذي طرأ على مجتمعي مؤخراً وجعله في حالة شد وجذب هو كتابتي لاسم زوجتي (غدير) في دعوة الزواج. اهتز كيان المجتمع والاغلبية رفضت هذا الأمر إما لدواعي “العرف” واحترام طقوس وعادات بالية ما أنزل الله بها من سلطان او حتى بدافع السخرية وان ذكر الاسم ماهو إلا فعل تغريبي منفتح و مقدمة لنشر صورة البنت في الستقبل!

لأننا مجتمع محافظ ونحرص على إرجاع أي أمر إلى الدين سأبدأ بتحليل ديني بسيط.
سؤالي لكل من يتشدق بالدِّين في المجتمع ويجعله مرجعه الأساس في كل شيء، لماذا لم ترجع الامر كعادتك للدين ولفعل النبي عليه الصلاة والسلام قبل ان ترجعه لعادات مجتمعك؟
هل ذكر في أي من الروايات ان النبي صلى الله عليه وآله تزوج من “كريمة” خويلد بدلا من ذكر اسم خديجة عليها السلام؟
ام كان الامام علي عليه السلام يخجل من ذكر اسم فاطمة عليها السلام على الملأ؟
في الجاهلية نتج وأد البنات لخجل الناس من الأنثى وكانوا يعتبرونها عاراً عليهم. المحزن في الموضوع ان اكثر من ١٤٠٠ سنة مرت ولم يتغير حالنا. فشحنة الغضب والانتقاد التي انتشرت ما أن كتبت اسم زوجتي اثبتت ان الأنثى في نظر الكثيرين لازالت مدعى للخجل، لكنهم لم يكتفوا بوأد اسماء بناتهم فحسب، بل قاموا أيضاً بالمطالبة بوأد أسماء بنات غيرهم.

لأن إرجاعهم هذا الامر للدين لا يخدم حجتهم، قاموا بإرجاع الأمر الى “العرف” وعادات المجتمع التي يجب ان تُحترم وأن ذكر اسم الزوجة هو مخالف لما ما وجدوا عليه آبائهم الأولين.
للأسف اصبح مصطلح العرف شماعةً لكل شيء وحجةً لمن لا حجة له لأنه مصطلح فضفاض، ويحتمل اكثر من تفسير. العرف له اكثر من معنى في اللغة، لكن المعنى الدارج في مجتمعنا هو العادة التي ألِفها المجتمع واعتاد عليها. وبرأي الشرع يكون هذا العرف مُلزما اذا ترتب على مخالفته اضرارا للمجتمع فقط. فمن غير المعقول ان تكون كل عادة دارجة في المجتمع مُلزمة ومحرم تغييرها وإلا أصبحنا مجتمعا ديدنه التقليد والتلقين.
في الواقع، إخفاء هوية البنت ليست عرفاً في مجتمعنا أصلا لكي نأمر الناس بالالتزام به فما اكثر الفنانات المنشورة رسوماتهن في المعارض والشوارع بأسمائهن وما اكثر المبتعثات اللاتي تذكر الأخبار انجازاتهن بأسمائهن. لكن لو فرضنا جدلاً ان اخفاء هوية البنت هو العرف السائد في محيطك الضيق الذي تعيش فيه، وأنك لم تَرَى اسم بنت من قبل في حياتك، أين الضرر الحقيقي الناتج على المجتمع من ذكر اسم بنت بيوم فرحها؟ الا تخجل من نفسك وانت تنتقد كتابة اسم بنت بيوم زواجها ولا تمانع ان يُكتب اسمها على قبرها وينادى به على المنابر بيوم وفاتها؟

البعض الآخر رفض الأمر بحجة عدم وجود هدف من كتابة اسم الزوجة وإني فقط اريد تحدي المجتمع. لكن كل شخص عاقل كان من الأجدى ان يسأل نفسه عن الهدف من اخفاء اسمها تحت مسمى “كريمة فلان”. خجل ام عار؟
المسألة ليست تحدي للمجتمع او تحدي لطقوسه وعاداته البالية التي تعتبر اسم البنت نكرة. المسألة هي مسألة قناعة شخصية. قناعة شخصية بأني لم اجد مبرراً من إخفاء هوية من تشاركني فرحي. اسم الزوجة ليس عارا ولا عيبا لأخجل منه بل شرف لي ان أُسمى باسمها وأُنسب إليها كما كان يفخر نبينا عليه الصلاة والسلام بأنه زوج خديجة.

في الحقيقة لم اكن أتوقع هكذا ردة فعل. كنت اعتقد ان مجتمعنا نضج فكرياً عن الخوض في هكذا سجالات، لكن على الرغم من هذا كله، لو اخبروني مسبقاً بموجة الغضب والانتقاد والسخرية التي ستحدث نتيجة ذكر اسم زوجتي لكررت الفعل. فالحياة أقصر من ان أعيشها مخالفاً لقناعاتي ومتبعاً لضوابط مجتمع ما أنزل الله بها من سلطان.
يقول الباحث الاجتماعي ابن خلدون “اتباع التقاليد لا يعني ان الأموات أحياء، بل أن الأحياء أموات” والمجتمع الذي يخجل من اسم بنت ويعتبرها نكرة يتم تعريفها باسم والدها فقط هو مجتمع ميت، ومثير للشفقة.

* في مدونتي وفي بعض مقالاتي التي نُشرَت في جريدة الحياة احاول حل بعض المشاكل والأفكار في المجتمع، وهذه من أسخف المشاكل التي واجهتها

مهتدى المزعل
٢٩/١/٢٠١٥

2015/01/img_1936.jpg

Advertisements

17 thoughts on “اسم بنت هز مجتمع بأكمله ..

  1. أريج says:

    أشكر الكاتب على جرأة الطرح والتعبير عن مشكله اعتبرها هو من أتفه المشاكل اللتي قد تناقش مقارنة بمحاولاته لحل بعض المشاكل في المجتمع،وهذه المشكله أتوقع أخي الكاتب انها ليست كأي قضيه قد تسمعها بل قضيه واجهتها لأنها ببساطه اثرت على كثيريين ممن لايفهمون الدين بالشكل الصحيح ويحورونه او يهولون أمره وكأنها جريمه انتهكت فيها أعراض!!هكذا مجتمعاتنا مع الأسف،عندما يفاجئ بأي أمر تجده بادئ البدء يضخم أمره ويعظم فعله وفي نهاية الأمر اكثر المنتقدين تجدهم في الصفوف الأولى من تأييد هذا الأمر في حالة العمل به وتبسيط ،أمره عندما يشتهون فعله،أضرب مثلا عبائة الكتف اول مالبست من ثلة من الفتيات قامت الدنيا وقعدت وحرمت وسقطت في أعين الناس من لبستها وتخاصم الأخ مع أخته شهورا وأتهم من يسمح لزوجته بلبسها ان لاشخصية له وبعدها عندما يتزوج احدهم وتلبس زوجته يصبح الأمر عاديا وكأنه لم يحصل!!،نساء سمح لهن أزواجهن بالذهاب لتكملة الدراسه وأخذ فرص المنح المقدمه من الدوله وانتفض الغالبيه أنها كيف تسمح بحدوث المنكر والرذيله في حال انها أعطت زوجها فرصه لأن يسرح ويمرح هذا ولأن في نظرهم ان الزوج فطر على حب الخيانه مثلا او لأن الزوجه تتهرب من المسئوليه أو لأنهما غبيان لاعلم لأحد منهما بضمير الآخر!،عموما عن نفسي لو تجرأت واستحدثت أمرا قد أجده طبيعيا ولا أجده متعارضا مع الدين والعقل والمنطق فلا حاجة لي أن يقتنع أحدا بمنطقي لأن رضاء الناس غاية لاتدرك أو أن يكون ردة فعلي هي أن أبلى بلاء حسنا في توضيح أمر شغل مجتمعي وتقديمي له على طاولة النقاش ستكون شجاعة مني بتغيير الأفكار اللتي ترمى تحت مسمى الدين ولا وجه لها من الصحه وسأكون سببا في تبرئة الدين من هذه الأفكار الوهميه اللتي تشغلنا عن قضايا في حياتنا قد نتعرض لها وهي حقيقة أهم فيما لو ركز المجتمع في حلها لما لها من الخطر الجسيم إذا ماقارنا نسبة تزايدها كمشكلة الطلاق اللتي باتت في بلدنا تشكل نسبه مخيفه وصلت إلى حد يجب أن نجد ماهي أسبابه،شكرًا أخ مهتدى لهذا الطرح البناء وكل منا في هذه الحياه يحترم رغبته في ان يعرف اسم زوجته ولا علاقة له في تجريم الفعل ولم يهز المجتمع بأكمله ولكن هز مجموعه جل همهم العيب في أفعال الناس.

  2. fatema alfaraj says:

    المقال اكثر من رائع ودعيني لا اطيل عليك فاختصر لك في قول سيد البلغاء لا تستوحش طريق الحق لقلة سالكيه …. الخطوة التي تقدمت بها خير من الف خطوة ارجعت المجتمعات الى الوراء حيث الالف العصور القديمة التي فرضت عليهم عقولهم المنغلقة تقبل كل ماهو جديد بل ومحاربته باقسى انواع الاسلحة … الشي الثاني انك سمعت جهة النقد فقط بينما نحن وصلتنا الدعوة ومن ورائك دعينا لكما بالتوفيق والبركة والسداد … زفقكما الله والف بين قلوبكما بالسعادة ورزقما الذرية الصالحة التي تحمل نفس هذا التفكير الحضاري والفكر الواعي

  3. Ibrahim says:

    كما علقت على هذا الموضوع سابقا
    في هذا الموضوع يبين لك الاشخاص التالية:
    – رجل يرى ان المرأة واسمها كلها عورة … و في الحقيقة هو الذي عقله فعلا اعور.
    – رجل لايرى انها عورة ولكنه يخشى من الاعور فيسميها” كريمة”
    – امرأة تعترف انها عورة واسمها اعور فهي فعلا عورة وعقلها اعور.
    – امرأة تعرف انها ليست عورة ولا اسمها عورة و لا تخشى كلام هؤلاء العوران.
    – امرأة تعرف انها ليست عورة و لكنها ليس لديها سلطة على الاعور للاسف.
    – رجل يعرف انها امرأته ليست عورة وهي تعرف انها ليست عورة وزوجها يؤمن بذلك بالتالي يضعوا اسمائهم ويغيضوا كل العوران.

  4. نور الهدى says:

    بداية..
    ذرا بس اسم الفتاة لم يهز المجتمع بأكمله ..انما كل ماحدث هو ضجه خفيفة بسبب جرأة الزوج بذكر زوجته ..ثانيا …لامقارنة بين الرسول الاعظم صلوات الله وسلامه وام المؤمنين السيدة خديجه بنت خويلد عليها السلام ..وعامة الناس ومن هنا اطالب الكاتب بتحكيم الدين والعقلانية ..ثالثا عندما تعرض اسماء النساء في الشوارع وفي الصحف فان الاسم يتبع انجاز…هنا ماﻹنجاز ياترى؟؟…زواج كأي زواج منذ بدأت الخليقه ..مالمستفاد من ذكر اسم الزوجه فالمجتمع اﻷنثوي يعلم بأن فلانه الفلانيه ستتزوج هذا اليوم من فلان الفلاني ..وفي المجتمع اللذكوري يعلم ان فلان الفلاني سيتزوج في هذا اليوممن ابنة فلان الفلاني وهذا هو المهم .. ..واحب ان انوه ان المجتمعات المفتوحه والمختلطه تكتب في دعوات الزفاف كريمة فلان وحتى الغربيه فانهميكتبون “مسز…”دون التطرق ﻷسم العروس…” فلما كل هذا التشنج على مجتمعك يا اخي ..ورميه بالتشدق والرجعيه واتباع الجاهليه الا ترى يا اخي ان ثائرتك على مثل هذه القضيه يعد جهلا بحد ذاته ..فالرسول جاء لتوحيد المسلمين بعد ان كانوا شتى وها انت بمقالك هذا وماجاء فيه تحارب ابناء جلدتك …كان من اﻷجدى ان تلتزم الصمت مادمت تزعم بانك تريد معالجة هذا اﻷمر تعرف بان كل امر في بدايته سيهاجم ..اخي الكريم صار من المخجل ان نتبارى في نعت بعضنا البعض بالتخلف وفي امور تافهة ..فالمجتمع احوج منا لوقفه جاده امام الكثير من المشكلات اهم مماتطرقت اليه…والبعد تماما عن العقد التي ترمي لﻷنسلاخ عن المجتمع بشتى الوسائل …لا احد يقول بان اسم المرأه عورة في مجتمعنا الموالي فلا تخلط الاوراق يا اخي أتذكر اجدادي وجداتي كانوا يتداولون اسماء جاراتهم او قريباتهم دون تحرج .. ..وإن حرص الاغلبيه على عدم ذكر اسم زوجته فهوا احتراما وتنزيها لها يفضل التحفظ على اسمها ..
    مالم يوجد له مبررا يستحق اظهار اسمها ..على الملاء.

    والسلام.

    • مهتدى says:

      من الواضح انك لم تفهمي مقالي جيدا لذا اقرأيه مرة اخرى ربما تفهمي وجهة نظري بشكل أفضل

      اولا انا لم أقارن نفسي بالرسول عليه الصلاة والسلام بل ذكرت ان الرسول قدوتنا ويجب ان نتبع عمله، وهذه لا تسمى مقارنه.

      وقولك ان ذكر الاسم مع الإنجاز فقط فهذا غير صحيح، أين الإنجاز في كتابته على القبر؟ ووضحت في المقال أيضاً ان العرف لا يكون ملزما اذا لم يكن فيه ضرر لو فرضنا انه عرف اصلا

      ومطالبتك لي بالصمت غير مقبوله، فأنت لم تسمعي الكلام الجارح الذي وصلني ووصل زوجتي منذ ثاني ايام الزواج بسبب هذا الامر التافه، لذلك من حقي الرد على ما وصلني. ومقالي لا دخل له بتفرقة المجتمع فهو مجرد رد لما تعرضت له.

      اما اعتبارك ان اخفاء هوية البنت هو احترام للبنت فهذا شأنك، اما انا فاعتبر ان ذكر هويتها هو احترام
      وتقدير لها.

      انت حتى في تعليق بسيط لمدونة خجلتي من ذكر اسمك وكتبتي باسم مستعار. دمت مجهولة

      • نور الهدى says:

        صباح الخير …حبيت بس انوه ان لا اشكال من اظهار اسمي الحقيقي لا لدي ولا عند اهلي ولا لدى زوجي …انما انا من قررت استخدم اسما مستعارا حفاظا على نفسي واسم عائلتي من تداوله في مجالس التافهين هذا هو المقصد

      • مهتدى says:

        عندما لم تجدِ ردا على كلامي قمتِ بنعتِ مدونتي بمجالس التافهين! عجيب، على الأقل ردي باحترام فأنا لما أتلفظ عليك بشيء. يا غريب كن أديب.

        دمت بخير لأهلك ولزوجك

  5. روان المبارك says:

    اولا نبارك لكما هذا الارتباط وندعو لكما بحياة زوجية سعيدة هانئة وبالرفاه والبنين
    ثانيا اسمح لي بالرد على اصحاب التعليقات السلبية

    باختصار شديد الزواج اشهار.. وشرعا يجب اعلان ارتباط فلان بفلانة ليقر الشرع بصحة الزواج اما العقد والشهود فهي لاثبات هذا الاشهار والاعلان وتوثيقه كتابة وقانونا ..
    وحيث ان الاشهار واجب اعتقد في رايي القاصر ان تحديد اسم الزوجة ونسبها ايضا واجب.. وحين يعلن الشاب قبول فلانة بنت فلان (وليس احدى اخواتها مثلا) بالارتباط به ورغبته بدعوة الاحبة ليشهدو اتمام المراسم وليباركو هذا الزواج الشرعي فهو لم يرتكب جرما مستخدثا دخيلا على المجتمع..

    وان كان كلامي صحيحا فما الضير في كتابه اسم الفتاة في دعوة المناسبة كما سيكتب ويلفظ في وقت العقد امام نفس الجموع؟
    هل سيقوم الشيخ (بمساسرة( ابو العروس ليحدد له اي بنت من بناته ستتزوج؟؟؟؟

    الموضوع في مجمله امر علني لا داعي لاخفاء تفاصيله وان احببتي الاخفاء في اعلان الدعوة المطبوع الخاص بزواجك.. فلك مطلق الحرية التي تقف حدودها عند المساس بحرية الاخرين

    بسنا تزمت والله يهنيهم ويسعدهم

  6. dsjboor says:

    دافعت عنك وعن موقفك وأنشات نقاش كبير حاد في ” قروب العائله” كم اعجبني نُبلك يا مهتدى, مبروك مرا ثانيه

  7. Ftemoh ajmi says:

    والله ياخي أنا حاربت كم شخص عشان دافعت عن التهجم اللي صاير عليكم رغم لاأعرفكم ولاتعرفوني ول وذكرت أن مريم زليخه خديجه فاطمه…الخ عليهم السلام مذكورين بعضهم بالقرآن والكل يرسل بطاقه دعوه فيها اسمها او روابط يوتيوب ومحطوط عليها صور من الانترنت يعني انت بس ع بنر قالو بيتخيلو شكلها من اسمها واللي حاطينن صور شبه عراه مايتخيلوهم..مشكله وحده عترضت ع دفاعي وعي حتى تفاصيل ملابسها تبين من تحت العبايه وريحه عطرها فايحه وجايه تقول لي لاتقارني اهل البيت بنا انا ابوي واخوي حاربوني عشان اسمي ع فيسبوك وقلت لهم انا مو نكره اللّــہ يوفقك مع مرتك وطالما انت بشرع اللّــہ بالسليم ماعليك من احد يحاربك بالعرف

  8. السلام عليكم،

    ألف مبروك “مهتدى” و “غدير” مع عقلية مثل هذه، أتَوسم فيكما و لكما حياة زوجية سعيدة ملؤها الحب والاحترام والتفاهم والاهتمام.

    مشروع زواج سعيد وذرية صالحة لمجتمعٍ راقٍ

    سعادة دائمة بإذن الله
    عباس المطاوعه

  9. مرتضى says:

    السلام عليكم اخ مهتدى،
    انا اتفق معاك واعتبر الضجة الا حدث انما حدث من تعصب وتحجر وجهل المجتمع فعلا المجتمع ان يكبر ويفكر ويتفتح قليلاً. انت لم تفعل حراماً او منكراً انما قلت اسم شريكت حياتك وايضاً القران يذكر اسماء مقل مريم اذاً لو هذا حرام لما ذكره بالقران ! انما تخلف مجتمعنا وتحجرهم ونفس ماقلت انت المجتمع لايريد تغير واذا تغير قالو هذا كذا وكذا…
    تحياتي اخ مهتدى و وفقك الله.
    مرتضى.

  10. علي السنبسي says:

    هكذا نحن ردة الفعل تجاه اي جديد سواء ايجابي او سلبي تكون عنيفه.
    بسبب اللا نضوج في الفكر وبسبب اقصاء بعضنا للبعض في حال الاختلاف يبدأ الرجم.
    في مجتمع به متشددين وإقصائيين لن تقوم قائمه لاصحاب العقول المتنوره.
    كما للمنبر الحسيني دور في التوعيه كذلك المنابر الثقافيه من المفترض ان يكون لها دور تنويري معا يكون المجتمع.
    يا سادتي نحن بحاجه الى مادة الحوار تدرس في مناهجنا لكي ننهل من فلسفة الحوار فن النقد البناء.

  11. مهند محمد says:

    بالاحساء اصبحت عاده لدينا وضع اسم الزوجع بكرت الزواج
    ماهو المضحك المبكي بالموضوع

    على اساس اسم الزوجه لن يظهر عند مراجعه الدوائر الحكوميه مثل الاحوال المدنيه والجوازات …الخ

  12. Ghadeer Alkubaish says:

    مقال جميل يحمل الكثير من النقاط الجيدة والتي أؤيدها
    ولكن لا أؤيد تعميم هذه المواصفات على المجتمع كله
    أرفض وبشكل كبير ابتذال الآخرين والسخرية منهم والتعدي على حرياتهم الشخصية
    لذا أرى من غير اللائق بأي شخص أن يسخر من خيارك بوضع اسم زوجتك في دعوة الزواج

    ولكن أنا شخصيا أرى أن قضية كريمة فلان هي مجرد احترام
    فمن الفخر لفلانة أن تكون كريمة فلان
    والألقاب والكنى بشكل عام هي من باب الاحترام لا الاستعارة من اسم البنت أو ما شابه
    وكون العادة جرت على ذلك
    لا يعني أن المجتمع جاهلي
    ولكن ابتذال الآخرين لكونهم خرجوا عن المألوف والعادة هو الجاهلي

    موفقين لكل خير

  13. Rasoul Ahmed alghanim says:

    ألف مبروك لكما . جعل الله حياتكما سعيده ورزقكما الدرية الصالحة التي تقر لها العيون . أنا عن نفسي أرى إن ما قمت به هو شيئ رائع وجميل والأحرى بالآخرين إتباعه وليس محاربته ولا داعي الى كل هذا التدخل في حياة الآخرين فيما يرونه ومايستحنوه من سلوكيات جميله وهي كتابة أسم الزوجة على بطاقة الدعوة . ماهو المستنكر في ذلك ؟ المشكلة أعتقد هو الفراغ الفكري ، الذي يعاني منه بعض أصحاب العقول الصغيره فتنشغل في مثل هذه الأمور الخاصة البحتة .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s